عاجل

القضاء المصري يؤجل محاكمة وزير الداخلية السابق حبيب العادلي بتهمة الإغتناء وغسل الأموال الى الثاني من أبريل المقبل.

الوزير السابق أحضر إلى المحكمة في حالة اعتقال داخل سيارة مصفحة تابعة للجيش المصري،و وقبل مثوله أمام القضاء شارك نحو مئة من أقارب ضحايا الاحتجاجات في مظاهرة أمام المحكمة مطالبين باعدامه.

العادلي الذي أقيل من الحكومة في كانون الثاني/يناير اعتقل في 17 شباط/فبراير بعد أسبوع من سقوط نظام الرئيس المخلوع حسني مبارك تحت ضغط الشارع،وهو اول مسؤول في النظام السابق يحاكم منذ الثورة.

الوزير السابق و في حال إدانته يواجه عقوبة بالسجن بين ثلاث سنوات و15 سنة.

و كان مئات من المحتجين قد اقتحموا مبنى تابعا لأمن الدولة في مدينة الاسكندرية والقوا بالزجاجات الحارقة،بعد ورود أنباء عن غتلاف ضباط شرطة لوثائق و ملفات تدينهم بارتكاب جرائم قتل ضد المشاركين في الثورة التي أطاحت بالنظام.

المشهد ذاته كاد يتكرر في مبنى أمن الدولة في القاهرة لولا تدخل الجيش.