عاجل

مئات الأفغان رجالا ونساء وأطفالا خرجوا للتظاهر في شوارع العاصمة كابل، احتجاجا على استهداف قوات منظمة حلف شمال الأطلسي المدنيين الأفغان، في محافظة كونار الثلاثاء الماضي، رافعين صور ضحاياهم ومنددين بالامريكيين وبطالبان وبالحكومة الأفغانية.

متظاهرة أفغانية:

“القوات الأمريكية تقتل الأبرياء من شعبنا وبعد قتلهم تقدم اعتذارها. لا نريد اعتذاراتهم، نريد العدالة لبلادنا”.

وكان نائب قائد القوات الأمريكية “ديفيد رودريغيز” في أفغانستان قدم في خطوة نادرة اعتذارا منذ أيام عن غارة كونار الجوية التي أدت الى مقتل تسعة مدنيين، فيما اعتبر الرئيس الأفغاني حامد كرزاي الاعتذار غير كاف ودان ما أسماه التقتيل اليومي للأبرياء من الأفغان، خلال الغارات التي تشنها القوات الأجنبية في بلاده، التي تقول انها تستهدف من ورائها عناصر طالبان.

وقد سجل خلال الأسبوعين الماضيين أربعة حوادث، قتل خلالها أكثر من ثمانين مدنيا أفغانيا على أيدي القوات الأجنبية في أفغانستان إثر غارات جوية، لم تزد الا ترسيخ صورة قاتمة في أذهان الافغان عن الوضع في بلادهم، مفادها أن أعمال القتل والدمار…من صنع الاحتلال.