عاجل

على عكس الثورتين التونسية والمصرية تتجه الانتفاضة الليبية الى صراع طويل من شأنه أن يتحول الى حرب أهلية بين قوات الزعيم الليبي معمر القذافي والثوار.

رقعة الاشتباكات اتسعت بين الثوار المناوئين للقذافي وكتائبه على امتداد الساحل من بنغازي شرقا وحتى الزاوية غربا وبن جواد مرورا بالعاصمة طرابلس التي تحكم قوات القذافي قبضتها عليها.

وفي الغرب وتحديدا في مدينة الزاوية التي يسيطر عليها المتمردون رغم محاصرة قوات القذافي لها استقبل مستشفى المدينة عشرات القتلى والجرحى والمقاومين بسبب قصف جوي قامت به طائرات تابعة للعقيد القذافي.

عناصر من الثوار اقتربوا للمرة الأولى منذ بداية الانتفاضة من مدينة سرت معقل قبيلة القذادفة التي ينتمي إليها الزعيم الليبي.

وفي الوقت الذي تشيع فيها باقي المدن الليبية ضحاياها وتناهض من أجل اسقاط

القذافي تخرج طرابلس في مسيرات سلمية تدعم الزعيم الليبي حاملين صورا له ورافضين فكرة تنحيه عن السلطة.