عاجل

إستكمالاً للتحرك الذي بدأ الأحد الماضي، شارك حوالي تسعة آلاف لبناني في مظاهرة لإسقاط النظام الطائفي في لبنان. هذه المظاهرة ضمت مختلف الفئات العمرية وطالب خلالها المتظاهرون بإسقاط النظام الطائفي ورموزه وبقيام دولة ديمقراطية وعلمانية. كما طالبوا بوضع حدّ للفساد. هذا المتظاهر يقول: “ إنها مظاهرة ضد الطائفية في لبنان التي استمرت لعدة قرون. نريد تغيير النظام السياسي الذي أدى إلى العديد من الحروب “.

نظام الحكم اللبناني هو نظام ديمقراطي برلماني توافقي يقوم على مبدأ توزيع السلطات على الطوائف فرئاسة الجمهورية تعود للموارنة، ورئاسة الوزراء تعود للسنة وتعود رئاسة مجلس النواب فهي للشيعة.

ولا يستطيع اللبنانيون في ظل نظام الحكم القائم الوصول إلى أي منصب في مؤسسات الدولة إلا بناءً على إنتمائهم الطائفي، مما يدفعم إلى الإصطفاف وراء المرجعيات الطائفية لتأمين وظيفة من هنا أو مصلحة من هناك.