عاجل

عاجل

الوضع الإنساني على الحدود التونسية الليبية مرشح للتدهور

تقرأ الآن:

الوضع الإنساني على الحدود التونسية الليبية مرشح للتدهور

حجم النص Aa Aa

المساعدات الإنسانية تتدفق على الحدود التونسية الليبية لمواجهة الكارثة الإنسانية الناتجة عن تدهور الأوضاع الأمنية في ليبيا.

حاملة الطائرات العمودية الفرنسية “ميسترال” تصل إلى ميناء جرجيس التونسي محملة بواحد وخمسين طنا بالمساعدات للاجئين في رأس جْدير. كما أجلى الطيران الفرنسي 3711 مصريا عبْر جسر جوي بين تونس والقاهرة.

منسقة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية فاليري آموس التي تزور منطقة رأس جدير التونسية الواقعة على الحدود مع ليبيا، تقول:

“أشياء كثيرة يجب أن نقوم بها خلال الأيام والأسابيع المقبلة، لاسيما إذا استمر الوضع في التدهور. والنداء الذي وجهناه يتعلق بخطة أولية لجهود إنسانية مشتركة بين الوكالات الثماني التي تجندتْ لمواجهة الأزمة”.

هذا النداء يستند إلى توقعات تشير إلى الحاجة إلى مساعدة 400 ألف لاجئ من ليبيا من بينهم 200 ألف وصلوا إلى الحدود التونسية، إضافةً إلى توقعات بوصول 600 ألف آخرين من ليبيا لاحقا. وتُقدَّر كلفة هذه المساعدات بـ: 114 مليون يورو.

وكانت المفوضية العليا للأمم المتحدة المكلفة بشؤون اللاجئين قد أقامت الأسبوع الماضي مخيما يتسع لـ: 20 ألف لاجئ.