عاجل

تحت اشراف الاتحاد الاوروبي أجري حوار مباشر بين كوسوفو وصربيا في بروكسل هو الأول من نوعه منذ اعلان كوسوفو استقلالها قبل ثلاثة أعوام.ويبدو أنه ستتم اثارة النقاش بشأن المسائل التقنية أولا بهدف معالجة المسائل التي تمس أهالي كوسوفو من الالبان والصرب، مثل الاتصالات والنقل والطاقة.موضوع الانضمام الى الاتحاد الاوروبي ليس مطروحا على جدول اعمال المحادثات.
كما أنه لن تتم بين ممثل رئاسة وفد كوسوفو ايديتا طاهري و رئيس الوفد الصربي بوركو ستفانوفيتش اثارة موضوع الوضع القانوني لاقليم كوسوفو، الذي تعتبره بريشتينا أمرا محسوما منذ اعلانها الاستقلال عام ألفين وثمانية.
ناصر دولة – مقيم في بريشتينا
“أنتظر نتائج ملموسة…حدثت أشياء بيننا وصربيا وما نحتاجه هو أن نرى الدولة في المستقبل”.
وفي الجانب الآخر من بلغراد هناك الى جانب التشدد في رفض استقلال كوسوفو قدر من الانتفتاح للتوصل الى توافق على ما يبدو.
اوجادين – مقيم في بلغراد
“للأسف أن الجروح مازالت عميقة ولكنني أعتقد أنه ينبغي التوصل على توافق”.
وسيكون للوفدين اجتماع ثان يوم الاربعاء صباحا ومن غير المرجح أن تفضي المحادثات الحالية الى نتائج ملموسة قبل العام المقبل بحسب دبلوماسي أوروبي.