عاجل

أوضاع اللاّجئين على الحدود الليبية-المصرية تزداد سوءاً يوماً بعد يوم في ظلّ نقص الإمكانيات المادية والبشرية. آلاف الفارين من الوضع في ليبيا وأغلبهم من أصول غانية وبنغالية يفتقرون إلى الأكل والشرب ولا يجدون مأوى لهم ولعائلاتهم.

“ كيف بإمكاننا العيش، لا يوجد طعام، لا يوجد ماء، كيف سنعيش“، يقول هذا اللاّجئ.

“بقينا في الخارج على قارعة الطريق ليل، نهار، إننا ننام على الطريق“، يضيف آخر.

المساعدات الإنسانية ورغم قلتها تصل شيئا فشيئا إلى اللاّجئين. عدد من المنظمات غير الحكومية ساهمت في إيصال ثمانية وعشرين طناً من الأغذية والأدوية. إهتمام الجميع ينصب حالياً حول الأخطار الصحية والأمراض المعدية التي قد تنتشر في صفوف اللاّجئين.

الحلّ الأمثل لمعالجة هذه الأزمة على الحدود الليبية-المصرية هو تنظيم رحلات جوية لترحيل اللاجئين إلى بلدانهم.