عاجل

تقرأ الآن:

التعديلات الدستورية الجديدة في مصر تتجاهل المرأة


مصر

التعديلات الدستورية الجديدة في مصر تتجاهل المرأة

نناقش اليوم موضوع التعديلات الدستورية في مصر وموقفها من المرأة مع المحامية والناشطة النسائية السيدة نهاد أبو القمصان رئيسة المركز المصري لحقوق المرأة .

يورونيوز: سيدة نهاد مرحبا بكم على قناة يورونيوز بداية حبذا لو تطلعينا على نقطة الخلاف التي أصدرتم بشأنها اليبان ؟ على ماذا تعترضون بالتحديد؟

نهاد : البيان صدر بالاعتراض على عدد من المواد التي تم صياغتها وطرحها للنقاش العام. من اهم هدذه المواد المادة 75 التي صدرت بصياغات ادت الى العديد من التأويلات في المجتمع المصري هذه المادة وضعت شروط لمرشح او مرشحة الجمهورية التي تحدثت باستفاضة عن هذه الشروط وختمتها بأن لا يكون متزوجا من اجنبية. أجنبية – بتاء التانيث يعني انها امرأة و المترشح لرئاسة الجمهورية يكون قطعا رجل

يورونيوز: هل هو خلاف حول الصياغة اللغوية ام انكم ترون ان التجاهل مقصود ؟

نهاد: بعد تنحي الرئيس مبارك نجد ان هناك تجاهل متعمد للنساء في كاجراءات التحول الديمقراطي. بعد أن كانت المرأة موجودة بقوة في ميادين الثورة نرى اليوم أنه تم صياغة او تشكيل لجان تخلو من النساء مثل لجنة صياغة الدستور ويغلب عليها طابع ذو الميول الاسلام السياسي .

يوجد بشكل واضح احد اعضاء الاخوان المسلمين ورئيس اللجنة هو مفكر معروف وهو ذو ميول اسلامية وبالتالي لدينا تخوف من ان تكون معركة الاخوان المسلمين حول منصب الرئاسة انه لايجوز للمرأة ولا للقبطي ان يتولى هذا المنصب تكون قد انتقلت للجنة . نحن اما موقف غريب ان النساء حينما يكون قرارهن بأيديهن لديهم قوة في الشارع وعندما انتقلنا من الشارع الى غرف صناعة القرار يتم التعمد لتجاهل النساء وابعادهم .

يورونيوز: الاستفتاء على التعديلات الدستورية سيكون في التاسع عشر من الشهر الجاري ما هي خطوتكم التالية بعد البيان ؟

نهاد: سنخرج يمسيرة احتاجية في ميدان التحرير تركز على فكرة أساسية انه لا ديمقراطية من دون مشاركة النساء ولا مشاركة للنساء ولا مشاركة للنساء من دون مناخ ديمقراطي حقيقي، حينما نتحدث عن أنه لابد ان ننتبه على موضوع مشاركة النساء

تكون ردود الافعال أنه ليس …الان ليس وقت الحديث عن حقوق المرأة ونحن لا ندري متى سيكون الوقت المناسب للمطالبة بمشاركة المراة اذا لم تشارك بالبناء الدستوري للوطن ما نسعى اليه هو أن نربط ما بين الديمقراطية ومشاركة النساء . والا فاننا نعيد انتاج النظام السياسي و الاجتماعي الذي وضع مصر تحت الاضطهاد والاستعباد لفترة طويلة .

يورونيوز: كيف تقرؤون رد فعل الشارع المصري بخصوص التعديلا ت وهل يمكن ان يقبل بامرأة رئيسة لمصر ؟ وهل لديكم شريحة مجتمعية تدعم مطالبكم؟

نهاد: رد فعل الشارع المصري تجاه التعديلات كان عظيما لان الجميع أجمع على عدم ارتياح لهذه التعديلات فيما يتعلق بالمرأة من حيث المبدأ هناك قطاعات عريضة ترى ان من حق المراة كمواطن عدم التمييز ضدها بصرف النظر عن تطبيق هذا الحق عن جاهزية المجتمع المصرية لاختيار رئيسة سيدة او عن جاهزية النساء عن تقديم مرشحات منهم لكن الاساس ان نحترم مبدأ المساوة بين المواطنينن لان هذه الثورة جاءت بمبادئ اهمها العدالة والكرامة الانسانية والمساوة

يورونيوز: سيدة ناهد ابو القمصان شكرا جزيلا على هذه الايضاحات

> النساء المصريات يبحثن عن حقوقهن بعد الثورة