عاجل

تقرأ الآن:

تجدّد أعمال العنف بين معسكر غباغبو وأنصار وتارا في ساحل العاج


ساحل العاج

تجدّد أعمال العنف بين معسكر غباغبو وأنصار وتارا في ساحل العاج

الصدامات لا تنتهي في ساحل العاج بين معسكر الرئيس المنتهية ولايته لوران غباغبو. وأنصار الحسن وتارا الذي يعترف المجتمع الدولي بفوزه في انتخابات نوفمبر-تشرين الثاني الماضي. الساعات الأخيرة شهدت مقتل أربعة أشخاص على الأقل في مواجهات بين الطرفين في العاصمة أبيدجان.
عيارات نارية أطلقها أنصار غباغبو خلال مظاهرة نسائية سلمية من تنظيم مناصرات للحسن وتارا بمناسبة اليوم العالمي للمرأة. الوضع اصبح لا يُطاق حسب هذه السيدة:
“ما أود قوله لغباغبو ولوتارا اليوم، هو أنّ ما يحدث هو مشيئة الرب فهما لم يدعوانا إلى التصويت كي يحدث ما حدث، لو علمنا بحدوث هذه المشكلة لما ذهبنا إلى صناديق الاقتراع، نحن الآن في السوق، كلّ شيء مغلق، محلاتنا التجارية مغلقة ليس إمكاننا أن نستمر على هذا الوضع”.
الوضع في ساحل العاج بات على شفير حرب أهلية، في ظلّ الإستخدام غير المتكافئ للقوة بين المعسكرين المتناحرين، حيث أشارت جميع التقارير أنّ الضحايا وهم من أنصار وتارا قتلوا بنيران رشاشات ثقيلة.
المفوضة العليا لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة أعربت عن عميق قلقها من تصاعد العنف ونددت بهجمات أنصار غباغبو على موظفي الأمم المتحدة والمدنيين والقبعات الزرق.