عاجل

تقرأ الآن:

يوجا وانغ، تحلق مع رحمانينوف


موسيقي

يوجا وانغ، تحلق مع رحمانينوف

In partnership with

“اللحظة المفضلة بالنسبة لي ربما، هي عندما أجلس على المسرح. ثم يبدأ اللحن. إنه صادق جداُ. و روسي جداً. لأنه يتألف من صفحتين في نفس واحد من اللحن.

“إنه كرواية روسية ضخمة. شخصيات كثيرة و قصص معقدة”

واحد من أعقد كونشرتات البيانو الثالث لرحمانينوف، و من أصعب المؤلفات المخصصة للبيانو حيث نجد عدداً كبيراً من العلامات في ثانية واحدة. أطلق عليه اسم كونشيرتو الفيلة.

“موسيقياً، أعتقد أنها قطعة عملاقة، إنها كتسلق سور الصين العظيم. أما إذا أردنا أخذ لمحة عامة عن الفكرة.فهو صعب جداً”

ولدت في الصين. و تعيش حالياً في الولايات المتحدة. تعد يوجا وانغ من نخبة عازفي البيانو العالمين و هي في عمر الرابعة والعشرين فقط.

على الرغم من حياتها الشابة المسترخية. كانت تعزف ذلك الكونشرتو المضني هنا في مدريد مع الأوركسترا الاسبانية الوطنية.

“أذكر عندما كنت طفلة، كان أستاذي يطلب مني أن أقلل سرعة العزف، في أي قطعة أعزفها. كانت هذه نقطة ضعفي. أسرع أكثر فأكثر. إنها مجرد حالة عصبية. و أصابعي تقوم بذلك فحسب. العزف بشكل سريع.

أرشيف، يوجا وانغ تعزف البيانو في عمر الحادية عشر.

اكتشفت موهبتها بسهولة بعد بدايتها العزف في عمر السادسة. و أصبحت بعدها طفلة شهيرة. نراها هنا تعزف في عمر الحادية عشرة في مسابقة موسيقية.

“أعتقد أنني عندما كنت في الصين. كنت أكثر تركيزاً و انضباطاً.”

(تبتسم)

“عندما أتيت إلى أمريكا كنت أكثر… لأنني مهتمة بكثير من الأشياء، بالفن، الفلسفة، و الأدب، فقمت بتقسيم وقتي بين جميع هذه الأشياء.”

اكتسبت لقبها “الأصابع الطائرة” من حركة أصابعها السريعة. هي تعود دائماً بالفضل لوالدتها، لأنها كانت راقصة و كانت تمدمد يدي يوجا دائماً.

“أصابعي نحيفة جداً و يمكن طيها أيضاً.” (تبتسم)

“تملك مرونة للحركة في كل الاتجاهات. قامت والدتي بمدهم عندما كنت صغيرة. لذلك لدي فراغات كبيرة كهذه. ليس لدي يدين كبيرتين و لكني أستطيع القيام بنقلات غريبة.”

مع أكثر من مئة حفلة موسيقية في السنة، يوجا وانغ تتحدى نفسها مع كل يوم جديد.

“أحاول القيام بشيء مختلف في كل حفلة، أن أنظر إليها بطريقة مختلفة. فمع العدد الهائل من الحفلات التي أقوم بها، أحاول ألا أكرر نفسي في كل مرة، بل أن أعيد خلقي.”

اختيار المحرر

المقال المقبل
مارك أنتوني تورناج و أنتونيو بابانو

موسيقي

مارك أنتوني تورناج و أنتونيو بابانو