عاجل

تقرأ الآن:

ركود اقتصادي عميق يُهدد البرتغال


البرتغال

ركود اقتصادي عميق يُهدد البرتغال

في أول خطاب له أمام البرلمان البرتغالي منذ إعادة انتخابه في الثالث والعشرين من كانون الثاني-يناير الماضي، أكد الرئيس البرتغالي أنيبال كفاكو سيلفا أنّ وضع البلاد الاقتصادي والمالي متدهور، في إشارة إلى الديون وبوادر السقوط في ركود اقتصادي عميق.

الرئيس البرتغالي أشار إلى أنّ بإمكان لشبونة تجاوز مشاكلها الاقتصادية في حالة ما إذا استطاعت إيجاد حلول جماعية لمختلف التحديات التي تواجه الاقتصاد البرتغالي من خلال ضمان إتباع سياسة رشيدة وعملية، قادرة على تخطي جميع العقبات الاقتصادية والمالية. الرئيس البرتغالي قال: “” هذا الوضع سيكون له تاثير سلبي على النمو الاقتصادي ونوعية حياة الأسر، إلاّ في حال قيام رجال السياسة والاقتصاد والمالية بالتعامل بحزم ووضوح لإخراج البلاد من هذه الحالة”.

وتنتشر مخاوف بشأن إستقرار اقتصاد البرتغال الذي ينظر إليه باعتباره البلد الأوربي المرشح لإقتفاء أثر اليونان في المطالبة بحزمة إنقاذ مالي من الاتحاد الأوربي ومن صندوق النقد الدولي، رغم تشديد لشبونة بإستمرار على أنها ليست في حاجة إلى مثل تلك المساعدات.