عاجل

مع مضي يوم على الزلزال المدمر الذي ضرب شمال شرقي اليابان بدأت الصورة تتجلى عن حجم الكارثة الطبيعية والفوضى التي أصبح عليها الحال في طوكيو ومدن أخرى مثل سنداي وأكيتا وايوانوما، حيث انقطعت السبل بعديد الأشخاص حتى يعودوا الى بيوت آمنة، ما جعل السلطات تطلب من السكان اللجوء الى المباني العمومية.

مواطنة يابانية

“حاولنا النجاة بواسطة سيارة لكن الأمواج حاصرتنا وجرفتنا الى هذا المكان”.

بعض المتضررين يقولون إن الأمور لا تسير كما هو مخطط له عندما يقع الزلزال.

مواطن يابانية

“سرعان ما ارتفع مستوى المياه واجتاحت اليابسة جارفة كل شيء هنا، ثم تراجعت”.

مواطنة ياباني

“الأدوات المنزلية وقعت على الأرض وآلة الغسيل جرفت حتى هذه المسافة”.

طوكيو طلبت من بريطانيا مساعدتها، والولايات المتحدة والصين أعربتا عن استعدادهما لتقديم يد العون. من جانبها تحدثت الأمم المتحدة عن استعداد ثلاثين فريقا دوليا للبحث والانقاذ، لمباشرة مهمتهم في اليابان.