عاجل

في مدينة كورياما اليابانية عديد الأشخاص تم اجلاؤهم من محافظة فوكوشيما خضعوا لفحوصات بهدف التعرف على مدى تعرضهم لخطر الاشعاع النووي، وذلك بعد الزلزال الذي ضرب البلاد وأدى الى الاضرار بمفاعلين نوويين في منشأة ساحلية لتوليد الطاقة.

ناوتو كان – رئيس الوزراء الياباني

“هذه وأقسى وأصعب أزمة تعرفها اليابان منذ نهاية الحرب العالمية الثانية، أنا متأكد من اتحاد الشعب الياباني لمجابهة هذه الصعوبة”.

رئيس الوزراء الياباني أن بلاده قد تتعرض لانقطاع التيار الكهربائي على نطاق واسع مبينا أن الوضع في محافظة فوكوشيما لا يزال خطيرا.

وكان انفجار وقع في الوحدة الأولى لإحدى المفاعلات النووية الثلاثة في فوكوشيما ما أدى الى انهيار جدرانها وذلك بعد أن فشلت جهود المختصين في تفعيل نظام التبريد للابقاء على قضبان الوقود النووي تعمل بشكل سليم، فيما ظلت المخاوف قائمة من احتمال وقوع انصهار جزئي في الوحدة الثالثة من المفاعلات وتعرضها لانفجار.