عاجل

قوات كتائب القذافي تواصل استعادة المدن التي سقطت في أيدي المعارضة المسلحة،و أجبرتها على التقهقر تحت وطأة القصف العنيف بينما يدرس العالم فرض منطقة حظر جوي.

و احتاجت القوات الحكومية المدعومة بالدبابات والطائرات اسبوعا من الهجمات المتكررة للقضاء على الانتفاضة في الزاوية و راس لانوف، قبل أن تستعيدهما من أيدي الثوار.

و بعد إعلان قوات القذافي دخولها إلى البريقة قبل التوجه نحو بنغازي أعلن الثوار أنهم نجحوا في دحر القوات الحكومية على بعد عشرين كيلومتراً خارج المدينة.

و كان الثوار والمتطوعون متجمعين أمام وحول بوابة البريقة على الطريق الرئيسية التي تربط اجدابيا وراس لانوف ، يتناقشون و يجهزون سياراتهم العسكرية، حين استهدفهم قصف عنيف نشر الفوضى بينهم.

يقول أحد الثوار : “إنه سيقتل الكثير من الناس،نحن خائفون على أجدابيا لأنه يواصل التقدم نحونا و نحن نتجه إليهم،ليس لدينا أسلحة ثقيلة مثلهم”.

ولم ينسحب كل الثوار الفارين حتى اجدابيا بل توقفوا بعد عشرات الكيلومترات على جانب الطريق مستعدين للعودة بعد صدمة القصف والفرار.