عاجل

تقرأ الآن:

أوروبا خائفة من محطاتها النووية بعد الكارثة اليابانية


العالم

أوروبا خائفة من محطاتها النووية بعد الكارثة اليابانية

الكارثة النووية اليابانية تثير مخاوف كبيرة لدى الاتحاد الأوروبي من إمكانية تعرض محطاته النووية لسيناريوهات مشابهة.

النمسا، الدولة الأوروبية التي لا تملك منشآت نووية وتناهض الانتشار النووي، تقود الدعوة إلى التشدد في مراقبة سلامة المحطات النووية الأوروبية.

الوزير النمساوي للبيئة نيكولاوس بيرلاكوفيتش قال:

“أهم نقطة بالنسبة لأوروبا هي السلامة. بعد الذي حدث في اليابان، يجب أن نتحقق مما إذا كانت محطاتنا النووية تقاوم الزلازل من أجل التأكد من السلامة ومن أجل ضمان أمن الناس. علينا القيام باختبارات دقيقة”.

تنتشر المحطات النووية الأوروبية في 15 بلدا من بين الدول السبع والعشرين الأعضاء في الاتحاد الأوروبي ويبلغ عددها 146 محطة، توفر 15 بالمائة من الحاجات الاوروبية للطاقة.

الكارثة النووية اليابانية دفعت المستشارة الألمانية آنجيلا ميركيل إلى تعليق قرارها تمديدَ عمر المحطات النووية الألمانية الذي اتخذته العام الماضي، لمدة ثلاثة أشهر.

ودعا وزير البيئة الألماني، من جهته، إلى إعادة فتح النقاش حول الطاقة النووية في بلاده.

المستشارة الألمانية آنجيلا ميركيل:

“غلق المفاعلات النووية في ألمانيا ثم استعمال الطاقة النووية لبلدان أخرى، هذا لا يمكن أن يكون ردَّنا..الردُّ المعقول الوحيد هو أن نواصل التقدم على درب الطاقات المتجددة”.

وكان قرار تمديد عمر هذه المحطات النووية أثار انتقادات شديدة ضد المستشارة الألمانية حتى في داخل حزبها، فضلا عن الاحتجاجات التي نظمها نشطاء البيئة والمناهضون للانتشار النووي، وكان آخرها السبت الماضي.