عاجل

تقرأ الآن:

استنفار نووي في الاتحاد الأوروبي بعد كارثة اليابان


أوروبا

استنفار نووي في الاتحاد الأوروبي بعد كارثة اليابان

المحطات النووية الأوروبية ستخضع خلال العام الجاري لاختبارات تقنية لقدرتها على مقاومة الزلازل والمد البحري والهجمات الإرهابية. هذا ما توصل إليه اجتماع وزراء الطاقة الأوروبيين في بروكسل في رد فعلهم على الحادث النووي الخطير الذي تسبب فيه الزلزال العنيف الذي ضرب اليابان.

المفوض الأوروبي لشؤون الطاقة غونتر أوتينغر صرح قائلا:

“مخاطر الزلازل، الفيضانات، قوة صمود أنظمة التبريد، مخاطر انقطاع التيار الكهربائي، عُمر ونوع المحطات..كل هذه المسائل وأشياء أخرى ستتضمنها اختبارات السلامة وفق قواعد مشتركة داخل الاتحاد الأوروبي”.

الكارثة النووية في اليابان، احتلت صدارة المواضيع التي ناقشتها مجموعة الثماني في باريس، والتي عبّرت عن تضامنها مع اليابانيين واستعدادها لتقديم يد المساعدة لهم، مع التشديد بأن الخطر النووي مرتفع جدا في اليابان.خطر يثير استنفارا في أوروبا.

وزير خارجية فرنسا آلان جوبي:

“سأكتفي بالقول إنه يجب التحلي بالمزيد من االيقظة ويجب تشديد إجراءات السلامة النووية. أمّا إيهام الفرنسيين بأنه بإمكاننا التخلي عن الطاقة النووية خلال العقود المقبلة فليس سوى مجرّد كذبة”.

موقف وزير الخارجية الفرنسي جاء ردًّا على دعاة التخلي عن الطاقة النووية في فرنسا وتزامن مع مظاهرات حاشدة في مدينة مرسيليا ضد استخدام الطاقة النووية.

يذكر أن فرنسا تنتج ثمانية وسبعين بالمائة من حاجاتها من الكهرباء من الطاقة النووية.