عاجل

تشرنوبل هي الحل. هكذا باتت الخلاصة التي توصل لها التقنيون اليابانيون. والتوجه الآن بات نحو تكرار المشهد الذي حث عام ستة وثمانين في تشرنوبيل، وبالتالي طمر المفاعلات النووية بالرمل والإسمنت منعاً لتسرب نووي ضخم.

من جهته تعهد رئيس وزراء اليابان ناوتو كان بإعادة بناء اليابان مرة اخرى، وبالسيطرة على الوضع في محطة فوكوشيما النووية. ميدانياً، العديد من الطوافات وعربات الاطفاء استأنفت عمليات التبريد في المفاعل الثالث، وعلماء الطاقة النووية ابدوا رضاهم من عدم تدهور الوضع على الرغم من خطورته البالغة. وباتت الجهود الآن مركزة على رش اطنان من المياه على المفاعلات لتبريدها تفاديا لحدوث تسرب إشعاعي نووي. كما ما زالت امكانية تغذية المفاعلات بالكهرباء واردة لإعادة تشغيل أنظمة تبريدها الآلية.