عاجل

تقرأ الآن:

اليمن والرقص على حلبة الأفاعي


اليمن

اليمن والرقص على حلبة الأفاعي

علي عبد الله صالح رئيس اليمن منذ اثنين وثلاثين عاما، في الشهور الأخيرة تصاعدت حدة الاحتجاجات المناهضة لحكمه وهو ما اضطره إلى تقديم المزيد من التنازلات إلى المعارضة وإن لم يتوقف عن قمع المظاهرات.

صالح يؤمن بأن حكم اليمن هو رقص على حلبة تمتلأ بالأفاعي، لذا لم يتوقف عن تهديد مؤيديه قبل معارضيه والذين بدأوا في الانفضاض من حوله بأن سم هذه الأفاعي يهدد وحدة البلاد وسيفكك أوصالها عبر حرب أهلية دموية

عام اثنين وستين قامت ثورة ساندتها مصر للإطاحة بحكم الإمام أحمد ووقفت السعودية بجوار الموالين للإمام وهو ما أشعل حربا أهلية استمرت حتى عام سبعين

في عام ثلاثة وستين يثور اليمنيون في عدن على الحكم البريطاني وحكم السلاطين القبليين وتستمر الثورة حتى عام سبعة وستين وينجحون في إجلاء البريطانيين وإقامة جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية التي دخلت في تحالف مع الاتحاد السوفييتي

في عام أربعة وتسعين يقوم علي عبد الله صالح رئيس اليمن الشمالي منذ عام ثمانية وسبعين واليمن الموحد منذ عام تسعين بسحق محاولة لانفصال الجنوب عن الشمال.

نجح صالح في دمج شيوخ القبائل اليمنية المختلفة في نظام الدولة عبر إعطائهم العديد من المناصب الحكومية وكذلك الكثير من المنح والهبات المالية.

عام تسعة وتسعين يفوز علي صالح بسهولة في أول انتخابات رئاسية تنظم في اليمنين ثم يفوز بولاية أخرى عام ألفين وستة تنتهي عام ألفين وثلاثة عشر.

يبلغ عدد سكان اليمن ثلاثة وعشرين مليون نسمة وتصل نسبة البطالة في البلاد إلى خمسة وثلاثين بالمئة وخمسين بالمئة بين صفوف الشباب. كما أن منابع البترول في اليمن تجف والبلاد بلا موارد مائية. أسباب قد تكون كافية لليمنيين لمطالبة الرئيس بالرحيل بغض النظر عن التأثير الثوري المصري والتونسي.