عاجل

تقرأ الآن:

 مشاهد كارثة اليابان طبعت في أذهان اطفالها  


اليابان

 مشاهد كارثة اليابان طبعت في أذهان اطفالها  

مع مرور الوقت  يكتشف اليابانيون ماساتهم بعد  الكارثة التي حلت بهم فمن  عدد القتلى الكبير الى الدمار الى مشكلة الاشعاعات وغيرها من تداعيات الكارثة التي لا تحصى .
بلغ عدد الاطفال المشردين اكثر من مئة الف طفل  فقدوا اهاليهم ومنازلهم   حسب ما أشارت منظمة “سيف ذا شيلدرن “
مسؤول في الجمعية يقول:” انها صدمة بالنسبة اليهم العديد من الاطفال  سيكبرون  وهم تحت تاثير الصدمة التي عاشوها” .
 
الاف الاطفال عايشوا تلك اللحظة المرعبة التي وقع بها الزلزال ويتخوف الاطباء من تاثيرها على المدى الطويل عليهم حيث تشير بعض المصادر الطبية الى  ان نسبة كبيرة من الاطفال تعرضوا لصدمات نفسية دائمة  .
 
طبيبة مسؤولة في عيادة يونزاوا  كييو يامادا تقول :” مصدر القلق الحقيقي في منطقة فوكوشيما هو ان الناس هنا يتعرضون للتمييز ,لا سيما الأطفال، لمجرد أنهم من المنطقة.  نحن نحاول منع ذلك التمييز “.
 
في الملاجئ حيث يقيم الاطفال المشردون حاليا يعاني هؤلاء من مشاكل في النوم ويرددون ما شاهدوه يوم الزلزال كذلك تسعى بعض المنظمات الى مساعدة الاهالي في تعليم ابنائهم  على كيفية التأقلم مع الكوارث .
 
طفلة من  منطقة فوكوشيما وتبلغ من العمر اربعة اعوام شهدت ما حدث يوم الزلزال تروي ما رأت :“لقد تحطم الزجاج في بيتنا ,ومنزل صديقتي لقد دمرو كان جانب منزلنا ,كذلك منزل جدتي قد در بالكامل “.
 
ذكرى سيئة طبعت في ذاكرة هؤلاء الصغار على أمل ايامهم القادمة تخبئ لهم ما يجعلهم ينسوا ما عاشوه  في طفولتهم .