عاجل

تقرأ الآن:

الحلفاء لم يتوصلوا لقرار بشأن قيادة الحلف الدولي ضد ليبيا


ليبيا

الحلفاء لم يتوصلوا لقرار بشأن قيادة الحلف الدولي ضد ليبيا

بدأ اليوم الخامس من الضربات الجوية، ولم يحسم بعد قادة التحالف خلافاتهم بشأن أهداف الحملة وقيادتها وحدودها وجدولها الزمني. فالبريطانيون والأمريكيون يريدون أن يتولى حلف الأطلسي القيادة فالبنتاغون يسعى للعب دور فعال في الحملة كمراقبة الحظر الجوي والتشويش على أجهزة الاتصالات الليبية وتدمير خطوط الإمدادات.

تركيا العضو المهم في حلف الأطلسي تريد قصر مشاركتها على تطبيق حظر السلاح وعدم الذهاب أبعد من ذلك. أحمد داوود أوغلو وزير خارجيتها يقول: “لا نرى أنه من اللائق أن يتولى حلف الأطلسي قيادة العمليات بينما تقوم دول أخرى بعمليات عسكرية موازية”

فرنسا أحد أضلاع المثلث الذي يقود العمليات تريد أن يقتصر دور الأطلسي على تقديم الدعم التقني وتستند في ذلك إلى تفسيرلا يحظى بإجماع لقرار الأمم المتحدة رقم ألف وتسعمئة وثلاثة وسبعين. وفي هذا الصدد يشرح الآن جوبيه وزير الخارجية الفرنسي رؤية بلاده بشأن القرار: “يتعلق الأمر بحماية المدنيين ومساعدة مناهضي القذافي الذين يقاتلون من أجل الحرية والديمقراطية على أخذ زمام المبادرة، كما يتعلق باستهدافنا للبنية العسكرية للقذافي ولا يتعلق بشيء غير ذلك”

أخيرا السؤال الذي يطرح نفسه: ما هي حدود استخدام القوة وفقا لقرار الأمم المتحدة؟