عاجل

لليوم السابع على التوالي تتواصل المواجهات بين المتظاهرين وقوى الأمن السورية في مدينة درعا، وبعدما أكد شهود عيان أن حصيلة قتلى يوم الأربعاء تخطت العشرين قتيلاً نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن الناشط الحقوقي المعارض ايمن الاسود أن عدد القتلى قد يصل لمائة قتيل، في محصلة غير نهائية لأحداث يوم الأربعاء، في هذه المدينة التي تقبع على الحدود السورية الأردنية.
 وفي أول رد فعل رسمي اعتبرت بثينة شعبان المستشارة السياسية والاعلامية للرئيس السوري أن محصلة القتلى هي 10 قتلى، فيما أكد مصدر مطلع بحسب وكالة رويترز أن الرئيس السوري بشار الأسد سيقوم بإعلان حزمة من الإجراءات التي من شأنها أن تتجاوب وتطلعات الشعب السوري “المشروعة” على حد قوله.