عاجل

زعماءالإتحاد الأوروبي، لم يتوصلوا في ختام اليوم الأول من القمة الأوروبية ببروكسيل الى اقرارآلية جديدة للإستقرارالمالي في منطقة اليورو كما كان مبرمجا، مؤجلين هذا القرار الى منتصف العام الجاري، في حين صادقوا على ميثاق من أجل اليورو، اقترحته المانيا و فرنسا في وقت سابق.الميثاق ينص على خطة تقشف من شأنها ان تجنب منطقة اليورو من الأزمات الإقتصادية.

أزمة الديون في البرتغال شكلت محور نقاشات القمة في يومها الأول و أبدى الإتحاد الأوروبي استعداده لتقديم مساعدة مالية للبرتغال قدرها خمسة و سبعون مليار دولار اذا ما تقدمت الحكومة البرتغالية بطلب رسمي لذلك.

وفي خطوة لتشديد العقوبات على النظام الليبي ابدى الإتحاد استعدادة لتجميد عائدات النفط التي قد يستفيد منها نظام القذافي، اما بخصوص العمليات العسكرية في ليبيا فقد تم الإتفاق على نقل القيادة الى حلف شمال الأطلسي على يبقى تنسيق العمليات العسكرية شأنا سياسيا تتولى امره دول الإئتلاف.