عاجل

تقرأ الآن:

قبور جماعية لضحايا زلزال اليابان


اليابان

قبور جماعية لضحايا زلزال اليابان

على عكس ما تعرفه تقاليد مراسم حرق الجثث البشرية في اليابان، عمليات دفن جماعية تواصلت لليوم الثالث على التوالي شمال شرقي البلاد، ومدينة “هيغاشي ماتسوشيما” كغيرها من مدن المنطقة، شيعت ضحاياها بهذه الطريقة للضرورة، بعد حوالي أسبوعين من وقوع زلزال أتبعه مد بحري، خلف دمارا واسعا، وهلك إثره ما يزيد عن ثلاثة وعشرين ألف شخص، تم العثور على حوالي تسعة آلاف جثة منهم، فيما لا يزال العدد المتبقي في عداد المفقودين.

مواطن ياباني

“لا نستطيع أن نحرق الجثث. فالامكانيات المتاحة لا تخول لنا الا حرق ستة أو سبعة أشخاص يوميا وسيستغرق ذلك ساعتين أو ثلاثة لكل جثة. الجثث ستتعفن، لذلك نقوم بدفنها هنا مؤقتا، والخطة أن نكشف عن هذه القبور بعد شهرين أو ثلاثة ونقوم بحرقها”.

اليابانيون يعتقدون أن حرق الجثة ضروري لتخليص الروح من الجسد، وهم يتخلفون عن ممارسة هذه العادة هذه المرة، بسبب نقص الوقود وعدم قدرة المشارح على استيعاب العدد الكبير من الجثث.