عاجل

اتساع نطاق المظاهرات المطالبة باطلاق الحريات في سوريا طال مدينة حمص شمال شرقي البلاد…

اللاذقية وبانياس وحماه هي بعض المدن التي عمت فيها المظاهرات وقد سقط مزيد من القتلى نتيجة اطلاق النار عليهم من قبل قوات الأمن. الحصيلة قد تفوق ثلاثة وعشرين قتيلا ومدينة دمشق تشهد سقوط أولى الضحايا.

مدينة درعا التي شهدت سقوط عشرات القتلى من المحتجين أسقط فيها المتظاهرون تمثال الرئيس السوري السابق حافظ الاسد.

قنوات اخبارية نقلت عن شهود عيان قولهم ان قوات الأمن السورية قتلت عشرين متظاهرا بالقرب من مدينة الصنمين عندما كان المتظاهرون متجهين الى درعا.

وجاءت التظاهرات رغم اعلان القيادة السورية قبل يوم عن سلسلة اصلاحات في محاولة لتهدئة الوضع، معلنة دراسة الغاء قانون الطوارئ واعداد مشروع لقانون الاحزاب.

وفي دمشق تظاهر المئات عقب صلاة الجمعة واعتقل عدد غير محدد على خلفية مشاركتهم في التظاهرة.

في المقابل احتشد أنصار الرئيس السوري بشار الأسد وسط العاصمة مرددين شعارات مؤيدة للنظام.

وكانت التظاهرات في “جمعة العزة” تمت الدعوة اليها عبر شبكة الانترنت مطالبة بتنحي الرئيس السوري وأركان النظام بشكل كامل، وقيام حكومة مؤقتة تقود البلاد خلال مرحلة انتقالية.