عاجل

حزب الخضر يفوز هذا الأحد في الإنتخابات الإقليمية بولاية بادن فورتمبروغ الألمانية، امام حزب المستشارة الألمانية انجيلا ميركيل، الإتحاد الديمقراطي المسيحي.

الإنتخابات أخذت طابع الإستفتاء على سياسة ميركل في مجال الطاقة النووية في وقت كثر فيه الجدل حول مواقف الحكومة في هذا المجال.

الأمين العام للحزب هارمن غروة يقول:“خسارة حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي في بادن فورتمبروغ خطيرة جدا. ليس هناك أغلبية لمواصلة التحالف المسيحي الليبرالي- ائتلاف حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي وحزب الديمقراطيين الليبيراليين-، إنه أمر مؤلم للغاية بالنسبة لنا.”

الليبيراليون تبعثرت أوراقهم لتحالفهم مع حزب ميركل و ستحدد نتائج الإنتخابات النهائية عدد مقاعد الحزبين في البرلمان.

يقول رئيس التحالف المسيحي الليبرالي ووزير الخارجية الألماني غيدو فيسترفيلة:

“هذه الانتخابات كانت أيضا تصويتا حول مستقبل الطاقة النووية. الرسالة وصلت و فهمناها و سنناقش هذه هذه النتيجة ليس فقط على الصعيد الإقليمي، ولكن هنا أيضا في برلين.”

آلاف المتظاهرين في المانيا نادوا بوقف عمل المفاعلات النووية في جميع انحاء العالم و أرادوا إسماع أصواتهم للحكومة، مباشرة بعد الحوادث التي عرفها مفاعل فوكوشيما النووي في اليابان.