عاجل

تقرأ الآن:

التسونامي يجبر اليابانيين على دفن موتاهم بدلا من حرقهم


اليابان

التسونامي يجبر اليابانيين على دفن موتاهم بدلا من حرقهم

الأعداد الكبيرة من الضحايا أجبرت اليابانيين على تغيير عاداتهم لحرق الموتى إلى دفنهم، وهو ما أضاف إلى آلامهم ألما جديدا، فحرق الموتى تقليد ديني لا يمكن التنازل عنه. وحسب الحصيلة الرسمية فإن عدد ضحايا التسونامي الذي ضرب البلاد بلغ أحد عشر ألف قتيل حتى الآن. الدفن تم بعد الحصول على تصريح من عائلات القتلى. أحدهم يقول: “لا نستطيع حرقهم حتى ولو أردنا، لا نستطيع حرق أكثر من سبعة جثث باليوم، وخلال ذلك فإن بقية الجثث ستتعفن. ندفنهم الآن مؤقتا وسنعود بعد عدة شهور لنخرج رفاتهم ونقوم بحرقها”

هيغاشيماتسوشيما تلك المدينة الصغيرة التي يبلغ عدد سكانها اثنين وأربعين ألف نسمة، فقدت ستمئة وخمسين شخصا من أبنائها بينما ما زال هناك ألف شخص في عداد المفقودين. وحتى المقابر المقامة فوق الربى لم تسلم من الدمار الذي أحدثه التسونامي. واحد من السكان يقول: “أشعر بالحزن والأسى، أمر مؤسف أنهم لم يتمكنوا من حرق جثث موتاهم، أقدم كل تعازيي لهذه الأسر الثكلى”

مراسم دفن الموتى مستمرة دون توقف خاصة في الأراضي التي هيأها الجيش لهذه المهمة. الجثث التي تم التعرف عليها فقط وبعد تصريح عائلاتها هي من تحظى بمكان في هذه الحفر. العائلات بدورها أجلت إعلان الحداد على قتلاها حتى يتم حرق جثثهم. وطبقا للتقاليد اليابانية فإن الجثث تعرض في المنزل رأسها موجه إلى الشمال ثم يقام لها حفل تحرق فيه الجثة ويحتفظ أهل الميت برماده عدة أشهر قبل أن يتم دفنه في مقبرة العائلة.