عاجل

تقرأ الآن:

مجموعة الاتصال في لندن تشدد على أهمية تقرير الليبيين لمصيرهم


ليبيا

مجموعة الاتصال في لندن تشدد على أهمية تقرير الليبيين لمصيرهم

اكثر من اربعين دولة تشارك في اجتماع “مجموعة الاتصال” حول ليبيا في لندن. وهي المجموعة المكلفة بالقيادة السياسية للضربات العسكرية وفق القرار الأممي 1973 وباعداد مرحلة ما بعد القذافي.

ومذ الكلمة الاولى للمتدخلين في الاجتماع كان هناك تأكيد على أنه يعود للشعب الليبي تقرير مصيره، كما كانت هناك دعوة للمجلس الوطني الانتقالي والمجتمع المدني في ليبيا قبل الى الاجتماع، الى اجراء حوار سياسي وطني، من شأنه أن يؤدي الى عملية انتقالية ذات طابع تمثيلي واصلاح دستوري واجراء انتخابات حرة.

ديفيد كامرون – رئيس الوزراء البريطاني

“إن عملياتنا العسكرية يمكن أن تحمي الشعب الليبي من التعرض لهجمات، ويمكن لمساعداتنا الانسانية أن تساعد الناس على استعادة عافيتهم. لكن العمليتين لا تكفيان لفسح مجال أكبر نحو الحرية. وفي نهاية الأمر فإن الحل ينبغي أن يكون سياسيا بيد الشعب الليبي نفسه لتقرير مصيره”.

الاجتماع بحسب مسؤولين يمثل فرصة أمام المجتمع الدولي للتعبير عن دعمه للشعب الليبي في نضاله لاسقاط دكتاتورية عنيفة ولتأمين الظروف الملائمة التي تتيح له تقرير مستقبله. وفي ذات السياق قررت فرنسا تعيين سفير لدى المجلس الوطني الانتقالي في ليبيا.