عاجل

التعبير عن الوحدة بعد أسبوع من الخلافات قبل قرار تولي حلف شمال الأطلسي قيادة العمليات العسكرية وبحث الاحتياجات الانسانية للشعب الليبي والتفكير في المرحلة السياسية المقبلة أهداف اجتماع لندن.

وزير الخارجية البريطاني وليام هيج قال في مؤتمر صحافي عقب المؤتمر الذي شاركت فيه حوالي 40 دولة ومنظمة لبحث أزمة ليبيا بما أن مطالبتنا بوقف اطلاق النار وانهاء العنف لم يتم الوفاء بها فان عملياتنا لحماية المدنيين في ليبيا سوف تستمر وهذا الالتزام المشترك واضح للغاية في بياننا.”

قطر دخلت في معركة إعلامية واسعة النطاق باعلانها استضافة الاجتماع القادم حول الشأن الليبي.

وحث رئيس الوزراء القطري الشيخ حمد بن جاسم الثاني الزعيم الليبي معمر القذافي والمحيطين به على التنحي حقنا للدماء وقال:” إنه ربما تكون أمامه بضعة أيام فقط للتفاوض بشأن الخروج وأضاف نحن في قطر نشارك في الجانب الانساني ولكن أيضا في منطقة حظر الطيران لقد أرسلنا بعض طائراتنا للانضمام الى الائتلاف للقيام بمهامها في هذه الأثناء التي ننتحدث فيها.”

وقالت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون إن ضربات التحالف ستستمر الى أن يلبي القذافي بالكامل شروط القرار 1973 وأن يوقف هجماته على المدنيين وأن يسحب قواته من المواقع التي دخلتها بالقوة وأن يفسح المجال أمام كل المدنيين لتلقي المساعدة الانسانية والخدمات الاساسية”.

مراسل يورونيوز بلندن علي شيخ الاسلامي يقول:“عضو في المجلس الوطني المؤقت الليبي قال لقد عشنا مايكفي من الاستبداد على مدى 42 عاما الماضية وقال ان المجلس سوف يقدم مشروع دستور جديد لمرحلة ما بعد القذافي واختتم رئيس الوزراء القطري في المؤتمر بالقول إن القذافي يجب عليه التنحي حقنا للدماء ولكن يبقى السؤال المطروح هل سيقوم بذلك من لندن علي، يورونيوز