عاجل

تقرأ الآن:

قتلى في ساحل العاج والآلاف يفرون من ابيدجان


ساحل العاج

قتلى في ساحل العاج والآلاف يفرون من ابيدجان

آلاف الأفارقة يحملون جنسيات مختلفة في ساحل العاج، من مالي وبوركينا فاسو والسينيغال والطوغو وغينيا، يفرون من مدينة أبيدجان في وقت اشتعلت الحرب الأهلية من جديد.

الامم المتحدة اتهمت القوات الموالية للرئيس المنتهية ولايته لوران غباغبو باطلاق النار على مدنيين في ابيدجان، ما أدى الى سقوط عشرة قتلى تقريبا، واعتدى آخرون بالعنف على أبرياء في أحياء ويليامسفيل ولاريفيرا.

عيسى ديابو – بائع أسماك نيجيري

“نعيش في ويليامسفيل، في ماكاسي، وهناك أناس يأتون الى ديارنا يغتصبون النساء ويضربون الرجال، واذا خضت معهم معركة يقتلونك”.

القوات الموالية للرئيس المنتخب الحسن واتارا استولت على أربعة مدن غربي البلاد، ما سيمكنها من السيطرة على ميناء سان بدرو، الذي يصدر منه نصف منتوج الكاكاو للبلاد، فيما افتك المتمردون السابقون منطقة داولا من قوات الرئيس المتمسك بمنصبه لوران غباغبو.

أكثر من مليون عاجي غادروا ابيدجان وحدها هربا من المعارك، وحوالي مائة ألف آخرين توجهوا غربا نحو ليبيريا.

وكانت المعارك أدت الى مقتل أكثر من أربعمائة شخص، والعشرات من الرعايا الاجانب قد يكونوا قتلوا، جنوب غربي منطقة دوكوي.