عاجل

القوات الموالية للرئيس العاجي المنتخب الحسن وتارا تقترب شيئا فشئيا من مدينة ابيدجان حيث يتحصن الرئيس المنتهية ولايته لوران غباغبو، مؤيدو وتارا اقتربوا كثيرا من العاصمة السياسية ياموسوكرو، اشتباكات عنيفة اندلعت الاربعاء بضاحية ابوبو التي سيطر عليها معارضو غباغبو الذين حاصروا مدينتين قرب العاصمة الرسمية للبلاد وتقدموا بنحو مئة وثلاثين كيلومترا الاربعاء من ميناء الكاكاو سان بدرو.

احد الموالين لوتارا:

“الطريق الوحيدة لاجبار غباغبو على الرحيل، هي القوة، نحن نعلم اين ينام، نعلم اين هي اسلحته، اذا كان يعتقد اننا لا نستطيع التحرك، عليه ان يحاول ويرى، سوف نتحرك الى ابيدجان مع نهاية الاسبوع”.

عشرات آلاف من السكان بحثوا عن ملاجىء آمنة من جحيم المعارك الطاحنة التي استعرت في نهاية تشرين ثاني نوفمبر الماضي في البلد الافريقي المصدر الاول للكاكاو في العالم.

الموالون لوتارا الرئيس المعترف به دوليا باتوا يسيطرون على مدن دويكويه ودالوا، وبوندوكو وابنغورو، كما اصبحوا يحكمون قبضتهم عل ثلاثة ارباع ساحل العاج.

وكان اكثر من ثلاثة آلاف من رعايا دولة مالي تجمعوا امام سفارتهم في ابيدجان املا في الهروب من ساحل العاج اثر اتساع اعمال العنف.