عاجل

تقرأ الآن:

 حوار مع مدير معسكر لامبيدوزا لاستقبال اللاجئين  


إيطاليا

 حوار مع مدير معسكر لامبيدوزا لاستقبال اللاجئين  

يورونيوز: معنا الآن السيد كونو غاليبو، مرحبا بك. سلفيو بيرلسكوني وعد بإعادة لامبيدوزا إلى أهلها خلال يومين أو ثلاثة، هل تعتقد أن هذا الالتزام سيصمد حتى مع استمرار سفن المهاجرين في التدفق؟
 
 
كونو: الرد بالإيجاب، نستطيع الوفاء بهذا الالتزام بشرط نقل المهاجرين بالتدريج ألفا ألفا كل يوم حال توافدهم على الجزيرة، وإلا فإننا سنجد أنفسنا في المربع الأول مجددا. بيرلسكوني كان واضحا في وعوده فعند وصول المهاجرين ستكون هناك سفن في الانتظار لنقلهم ولذا أعتقد أن كل شيء سيصبح على ما يرام وستعود الحياة إلى طبيعتها على الجزيرة.
 
 
 
يورونيوز: بما تفسر رفض بعض المناطق الإيطالية الأخرى استقبال لاجئي لامبيدوزا؟
 
كونو: أعتقد إن إيطاليا بلد كبيرة ومتأكد من أن كافة المناطق الإيطالية الأخرى التي لا تعاني من هذه المشكلة ستبذل ما بوسعها للمساعدة واستقبال أعداد محددة من المهاجرين. الحكومة وضعت خطة وستقوم بتطبيقها في الساعات القادمة حسب علمي وأنا متأكد أن رئيس إقليم سينفذ الجزء الذي يخصه.
 
 
 
يورونيوز: هلا أطلعتنا على الوضع في لامبيدوزا خلال الساعات الأخيرة؟ هل يستمر الناس في النوم كيفما اتفق وهل يوجد طعام أو مياه؟  
 
 
كونو: بداية نود طمأنة الجميع بأنه لا نقص في الطعام أو المياه فكل شيء متوافر للمهاجرين، نحن الآن في حالة طوارئ والمركز لا يستطيع استقبال سوى ثمانمئة وخمسين شخصا والعدد الحالي وصل إلى خمسة آلاف وثمانمئة شخص وبالأمس كان العدد ستة آلاف ومئتين لذا فأنا أترك لكم تصور سوء الوضع من ناحية التنظيم وتوفير استقبال ملائم كما اعتدنا أن نفعل. 
 
  
يورونيوز: رئيس الجمهورية شدد على أن لامبيدوزا لا تعد فقط جزءا من حدود إيطاليا ولكنها جزء من حدود أوروبا كلها، ما هو نوع المساعدة التي تنتظرونها من أوروبا؟
 
 
كونو: أعتقد أنه على أوروبا أن تتحمل مسؤوليتها بجانب إيطاليا في ترحيل المهاجرين من لامبيدوزا. كل ما أنا متأكد منه أنه سيكون هناك مشاركون عدة في هذا الأمر وذلك طبقا لما يصلنا من معلومات يوميا من طرف الحكومة ووزارة الداخلية. فالجهود يجب أن تتضاعف لإنجاز هذه المهمة. لأن مشاكل الجزيرة ستتفاقم إذا لم يتم ترحيل المهاجرين الوافدين إليها بشكل دوري.
 
يورونيوز: سيد كونو غاليبو مدير مركز استقبال المهاجرين في جزيرة لامبيدوزا شكرا لك