عاجل

هي الزيارة الأولى التي يقوم بها امبراطور اليابان أكيهيتو وزوجته ميشيكو الى أحد ملاجئ طوكيو، حيث تفقدا ضحايا المد البحري الذي أعقب زلزالا مدمرا ضرب شمال شرقي البلاد، منذ ثلاثة أسابيع.

هذه القاعة الرياضية التي تمارس فيها الفنون القتالية، تحولت الى ملجإ لتستقبل ثلاثمائة لاجئ أغلبهم من محافظة فوكوشيما. وما يزال مئات آلاف الناجين من الكارثة الطبيعية يقيمون في ملاجئ مؤقتة.

في هذا المركز يجد اللاجئ كل ما يحتاجه في مثل هذه الظروف مجانا: التمتع بخدمة الحمامات العمومية، والحصول على وجبتي غذاء كل يوم. وتستقبل طوكيو ستمائة لاجئ موزعين على ثلاثة مراكز.

في الأثناء تسود مخاوف بشأن مركب دايتشي النووي في فوكوشيما حيث اكتشف أن مياه البحر تحتوي على نسبة عالية من المواد المشعة.