عاجل

سئل الرئيس الامريكي باراك أوباما عن إمكانية تسليح ثوار ليبيا لمواجهة قوات القذافي فأجاب بأن ذلك غير مستبعد. تصريح أوباما يؤكد أن الاكتفاء بفرض حظر جوي على ليبيا لم يعد كافيا و أنه بات من الضروري وفق الادارة الامريكية تسليح المعارضة الامر الذي قد يمثل تمهيدا لاتخاذ خطوات أخرى في المستقبل.

و قال الرئيس الامريكي “نحن ندرس كل الخيارات في الوقت الراهن دون أن ننسى أننا نجحنا في فرض منطقة حظر جوي و التي ستظل نافذة المفعول لانها اتخذت بقرار دولي.”

و كان ما يسمى بمجموعة الاتصال المكونة من ممثلين عن أربعين دولة اجتمعوا في العاصمة البريطانية لندن بمشاركة قطر و الامارات بهدف مساعدة ليبيا حسب ما أعلن عنه متحدث باسم الاجتماع على وضع تصورات لمستقبل البلاد ما بعد القذافي.

الامين العام لحلف شمال الاطلسي الدنماركي اندرس فوغ راسموسين رفض في المقابل تسليح الثوار و قال “ إن النيتو قرر المشاركة في فرض منطقة الحظر الجوي فقط. نحن هناك لحماية المدنيين و ليس لتسليح الناس.”

حلف النيتو من المنتظر أن يتسلم في الساعات المقبلة قيادة العمليات العسكرية في ليبيا بما فيها مراقبة منطقة الحظر الجوي.