عاجل

تقرأ الآن:

اليابان: تسرب اشعاعات نووية إلى مياه البحر قرب محطة فوكوشيما


اليابان

اليابان: تسرب اشعاعات نووية إلى مياه البحر قرب محطة فوكوشيما

اكتشاف يود مشع يزيد حوالي ألفي مرة عن المعدل العادي في مياه البحر قرب مفاعل فوكوشيما زاد من تخوف اليابانيين من اتساع رقعة هذه الكارثة في الوقت الذي تحاول فيه جاهدة تبريد المفاعلات النووية دون جدوى.
فرنسا و الولايات المتحدة أعلنتا عن ارسال فرق خبراء في الطاقة النووية لتقديم الدعم اللازم لليابانيين الذين تمكنوا حتى الان من السيطرة على المفاعلين خمسة و ستة في ما لم تتم بعد السيطرة على المفاعلات الاربعة المتبقية.
المدير العام المساعد للوكالة اليابانية للحماية من المخاطر النووية قلل من جهته من تاثيرات تسرب الاشعاعات إلى مياه البحر على الانسان و قال إن اليود 131 يبدأ في التلاشي تدريجيا بعد ثمانية أيام من تسربه إلى مياه البحر و بالتالي فهو لا يمثل خطرا على الناس.“و قد أكد الخبراء أن نسب الاشعاعات في محيط المحطة النووية المنكوبة قد تجاوز بثلاثة آلاف و ثلاثمئة و خمسين مرة المعدل العادي.في مخيمات اللاجئين تتواصل المصاعب و المتاعب و يتمسك بعض المنكوبين بالأمل في العثور على أقربائهم أحياء فيما يحاول البعض الاخر تقديم يد المساعدة للمحتاجين. العودة إلى وتيرة حياة عادية يحتاج إلى تظافر جهود الجميع يقول أحد الشبان المتضررين الذي يستبعد أن تعود الحياة إلى طبيعتها في المنطقة المنكوبة في المستقبل القريب.الحكومة اليابانية التي كانت محل انتقادات واسعة لفشلها حسب السكان في إدارة الأزمة أعلنت أنها ستقدم الشهر المقبل مخططا لاعادة الاعمار في المنطقة بميزانية تتجاوز السبعة عشر مليار يورو.