عاجل

عاجل

الموالون لوتارا على أبواب ابيدجان

تقرأ الآن:

الموالون لوتارا على أبواب ابيدجان

حجم النص Aa Aa

عند ابواب ابيدجان تستعر المعارك وتشتد ضراوتها بعد اعلان الرئيس العاجي المعترف به دوليا الحسن وتارا من ان قواته باتت على مقربة من دخول المدنية الاكبر والعصب الاقتصادي للبلاد فضلا عن انها معقل الرئيس المنتهية ولايته رولان غباغبو والذي بدأ مناصروه من الشباب اليافعين التدرب على القتال ودحر الخصم المتمثل بالموالين لوتارا الذين اصبحوا يسيطرون على ثلاثة ارباع ساحل العاج.
 
“وقت اللعب انتهى، يجب ان تضع في قلبك ان هذه هي اللحظة، نحن في حرب”. يقول أحد المواين لغباغبو.
 
وكانت القوات الموالية لوتارا اعلنت الاربعاء عن سيطرتها على العاصمة السياسية ياموسوكرو اضافة الى ثلاث مدن اخرى.
 
غباغبو الذي لا يريد ترك سدة الحكم للرئيس المنتخب والرافض لكل الوساطات التي قامت بها مجموعة الدول الاقتصادية لغرب افريقيا “ ايكواس” مني بضربة كبيرة اليوم بعد ان تخلى عنه رئيس اركان جيشه فيليب مانغو ولجأ وعائلته الى سفارة جنوب افريقيا في ساحل العاج.
 
مجلس الامن الدولي كان دعا في قراره امس غباغبو الى التنحي فورا من اجل ما اسماه حقن الدماء واحترام ارادة الشعب العاجي الذي انتخب الحسن وتارا كرئيس شرعي في انتخابات الثامن والعشرين من تشرين ثاني نوفمبر الماضي. وكان وتارا دعا من تبقى على ولائه لغباغبو بالانضمام الى قواته تفاديا للمزيد من سفك الدماء.