عاجل

عاجل

رئيسة الوزراء الأوكرانية السابقة يوليا تيموشينكو: افضل البقاء في اوكرانيا والدفاع عن الأوكرانيين

تقرأ الآن:

رئيسة الوزراء الأوكرانية السابقة يوليا تيموشينكو: افضل البقاء في اوكرانيا والدفاع عن الأوكرانيين

حجم النص Aa Aa

وجهت اليها تهمة استغلال السلطة ووضعت تحت المراقبة القضائية، لكن سمح لها بالسفرالى بروكسيل لحضور قمة لحزب الشعب الأوروبي .انها زعيمة المعارضة الأوكرانية ورئيسة الوزراء السابقة يوليا تيموشينكو. في لقائها مع يورونيوز، تحدثت عن العديد من التغيرات التي حدثت في اوكرانيا منذ الإنتخابات الرئاسية الأخيرة في العام الماضي.

-يورونيوز:

منذ ان غادرت منصب رئاسة الوزراء، وجهت اليك الكثيرمن الإتهامات الخطيرة، هل هي صحيحة ام أنك تنفينها؟

-يوليا تيموشينكو:

بالطبع انفيها. انه قمع سياسي واسع النطاق بدأ منذ وقت في اوكرانيا. جميع المعارضين السياسيين هم اما قيد التحقيق او في السجن. لذلك اريد ان اشكر الرئيس الحالي والحكومة و كل قوى الأمن لأنهم حققوا في كل ما قمت به اثناء عملي كرئيسة وزراء، ورغم مثابرتهم و تصميمهم على الكشف عن شيء ما فإنهم لم يعثروا على شيء. انها تبرئة بالنسبة لي.

-يورونيوز:

لكن التحقيق ما زال جاريا. وقلت إن القضاء غير مستقل في مثل حالتك، أليس من الأفضل لك البقاء هنا و طلب اللجوء السياسي لأنك في النهاية قد تواجهين حكما بالسجن؟.

-يوليا تيموشينكو:

لن أتخلى عن أوكرانيا في هذا الوقت العصيب. و لن أترك هؤلاء الذين صوتوا لي وهم احد عشر مليون اوكراني. سأعود إلى هناك للدفاع عن أوكرانيا وعن سيادة القانون والديمقراطية وحقوق الإنسان وحرياته لا أريد أن يفقد الأوكرانيون الأمل، سأبقى معهم ، سواء وصل بي الأمر الى السجن او بقيت حرة في كل الأحوال سأكون مع الأوكرانيين.

-يورونيوز:

مامدى خطورة الوضع في اوكرانيا؟ تقولين ان الأمر ازداد سوءا؟

-يوليا تيموشينكو:

نعم، الكثير من الناس ، في أوكرانيا وخارجها، يشعرون اليوم بأن البلاد تبتعد منذ عام تقريبا عن الديمقراطية والحرية والتطلعات الأوروبية. انه وضع صعب للغاية. فالناس لا يشعرون اليوم بالحرية وهم خائفون . الفساد يلتهم كل أسس الدولة. أنا أعي بأن الوضع خطير و لكننا سنتجاوز هذه المرحلة . وسائل الإعلام ، و رؤوس الأموال في ايدي الأقلية ، و لا يوجد فصل بين السلطة التنفيذية و التشريعية و القضائية ،لقد تم دمجها في نظام واحد و وضعت تحت تصرف رجل واحد وحاشيته.. هذا تدمير لأسس الديمقراطية في أوكرانيا.

-يورونيوز:

مثلت حرية التعبير احدى اهم المكتسبات الديمقراطية في اوكرانيا .هل هناك خطر الآن على هذا المكسب؟.

-يوليا تيموشينكو:

أعتقد أنه من الأفضل أن لا تستمع الى المعارضة حول هذا الموضوع . من الأفضل أن تستند إلى تقارير “منظمة مراسلون بلا حدود الدولية“، أوكرانيا تراجعت في جميع تقييماتها بشأن حرية التعبير العام الماضي. اليوم هناك حركة تناهض الرقابة، و تجمع أكثر من ألف صحافي من جميع وسائل الإعلام. المجتمع المدني والصحافيون والمعارضة ،يناضلون جميعنا ضد النظام الاستبدادي الذي يهيمن منذ عام على كل المجالات في اوكرانيا.

-يورونيوز:

قضية اغتيال الصحفي غونغاديز تعود الى الواجهة اليوم في اوكرانيا وتم استجواب الرئيس السابق كوتشما..بالنسبة للسلطة فإن مسألة حرية التعبير هامة و تسعى لحمايتها و هو عكس ما صرحت به.

-يوليا تيموشينكو:

للأسف، كل هذا مجرد وهم. عندما نشاهد الأوضاع الإجتماعية والإقتصادية المتدهورة في اوكرانيا ونرى كيف حرم الناس من الحريات، نفهم ان الحكومة ارادت ان تشغل الرأي العام بهذه القضية و لا اعتقد ان قضية الرئيس السابق ستنتهي بطريقة عادلة..انا متأكدة انها خطة لصرف النظر عن المشاكل الحقيقية.

-يورونيوز:

قلت ان القطار الأوكراني يسيرمنذ عام في الإتجاه المعاكس لأوروبا ..هل نفهم من ذلك انه يسير باتجاه روسيا ؟ اين هو المشكل بالضبط؟

-يوليا تيموشينكو:

لا، هذا القطار يسير في اتجاه انعدام الحرية و الديمقراطية. انه يسير نحوالظلم والفساد. هكذا تسير الأمور الآن، وهذا التوجه لا علاقة له بروسيا.

-يورونيوز:

هل ستتدعم العلاقات الأوكرانية الروسية في ظل الحكومة الحالية؟

-يوليا تيموشينكو:

أود أن تعتمد هذه العلاقات على شراكة ثنائية . لا اريد ان تكون علاقة اخ كبير بأخيه الأصغر سنا .اي علاقة رئيس ومرؤوس ، او كما نقول علاقات بين دولة كبيرة وقوية والأراضي المجاورة لها . أريد أن تكون علاقات جوار و شراكة ومساواة وان تكون المنفعة متبادلة فيها.

-يورونيوز:

منذ عام، ما يقرب من نصف الناخبين الاوكرانيين صوتوا لك. هل لا تزالين قادرة على الدفاع عن وجهة نظرهم؟

-يوليا تيموشينكو:

بالطبع انا اعمل من اجل ذلك اليوم، الناس يشعرون بالغضب والظلم وهم قلقون، لكن اعتقد ان الأوكرانيين بطبعهم احرار. تاريخيا كنا كذالك و نحن دائما على استعداد للقتال من اجل استرجاع حريتنا …لذلك ستتغلب اوكرانيا على الوضع الحالي ، و الأهم…من ذلك ان لدينا اصدقاء و شركاء اوروبيين يدعموننا…هذا امر في غاية الأهمية.

-يورونيوز:

هناك موجة من الثورات تمر بها دول شمال أفريقيا والشرق الأوسط. هل الوضع في أوكرانيا قابل للانفجار ؟

-يوليا تيموشينكو:

نعم، عندما يصل الناس الى درجة كبيرة من اليأس ، فإنهم يثورون دون شك…البلد معرض للإنفجار الرئيس الحالي سيجر البلاد الى ذلك. الناس غاضبون و يريدون ان يكونوا فاعلين في الأحداث لا مجرد متفرجين.

-يورونيوز:

هل كانت لأوروبا مسؤولية في فشل الثورة الأوكرانية عام الفين و اربعة؟

-يوليا تيموشينكو:

اعتقد ان اوروبا لا تتحمل اية مسؤولية في ذلك. اعتقد ان هذا السياسي الذي و صل الى الحكم بعد الثورة، رجل ضعيف.. لم سيتطع الصمود امام اغراءات النموذج القديم من الأولغارشية ..هذا ما اعاق الثورة الأوكرانية.. لكن الأوكرانيين لم يفقدوا ثقتهم بأنفسهم رغم شعورهم بخيبة امل..عندما يقارنون هذه الأعوام الخمسة بما حدث من قبل يشعرون انهم كانوا يتمتعون بحريات و عدالة اكبر في كل مجالات حياتهم.