عاجل

-باتريسيا من مدينة ليون الفرنسية تسأل:

“الثورات المتواصلة في الدول العربية تبين تعطشا للديمقراطية، لكن الاوروبيين يشعرون بالقلق ازاء تدفق المهاجرين من دول عديدة. كما نلاحظ ارتفاعا في أعمال العنف في المدن . سؤالي هو : هل يمكننا أن نعيش، في سلام وتسامح؟”

-موشي كانتور رئيس المجلس الأوروبي للتسامح و المصالحة:

لا يمكننا العيش مع بعض دون تسامح، فهو سمة اساسية لفهم بعضنا البعض .

أفضل مثال للتسامح والمصالحة في العالم وليس في اوروبا فحسب هو الاتحاد الأوروبي

سبع وعشرون دولة مختلفة تماما، خاصة في اوروبا الوسطى و اوروبا الغربية لكنها متحدة.

حاليا الإتحاد الأوروبي هو اتحاد اقتصادي، لكنه يتقدم بخطى ثابتة نحو قيم سياسية موحدة.

اليوم أوروبا هي قارة الأجانب، لا نستطيع العيش دون أجانب لأنهم جزء من القوى العاملة لدينا…

وبطبيعة الحال… علينا أن نسن القوانين المتعلقة بكيفية قبول الأجانب، وجعلهم يشعرون بالراحة في البلدان التي يهاجرون اليها. لهذا من المهم الآن تحويل هذه النوايا الحسنة الى واقع ملموس عبر التشريعات.

أفضل طريقة للقيام بشيء عملي هو إنشاء مركز للتعليم والبحوث يمكن أن نطلق عليه اسم جامعة الأمن العالمي وضمان التسامح.