عاجل

لا صوت يعلو فوق صوت الرصاص في أبيدجان سحب الدخان الأسود تغطي سماء المدينة الأكبر في ساحل العاج ومعقل الرئيس المنتهية ولايته لوران غباغبو الذي أصبح تحت تهديد نيران أنصار الحسن وتارا.واحتدم الصراع بين الرئيس الشرعي المنتخب الحسن واتارا المعترف به دوليا والذي بات على وشك النصرعلى خصمه العنيد عقب وصول مقاتليه الى أبيدجان والسيطرة على أغلبية البلاد باستثناء بعض مدن الغرب مسقط رأس غباغبو.رئيس الوزراء الذي عينه الحسن وتارا غيلوم سورو يقول:“لقد انتهت مهلة الانذار الذي منحناها لغباغبو الأمور حسمت الان ويجب أن يفهم غباغبو ذلك ويستقيل من تلقاء نفسه.”
حكومة وتارا أمرت باغلاق كل الحدود الجوية والبحرية والبرية للبلاد حتى اشعار آخر كما أسقطت من دون معارك العاصمة السياسية ياموسوكرو ومرفأ سان بدرو الاستراتيجي مما اضطر رئيس هيئة أركان الجيش الموالي لغباغبو الى الهروب كما فرضت الحكومة أيضا حظرا للتجول من التاسعة مساء وحتى السادسة صباحا من الخميس وحتى الخميس لأسباب أمنية.