عاجل

في الوقت الذي تزايدت الضغوط على لشبونة من أجل طلب الحصول على حزمة قروض إنقاذ دولية، أعلن الرئيس البرتغالي، أنيبال كافاكو سيلفا، أمس اجراء انتخابات تشريعية مبكرة في الخامس من حزيران/يونيو المقبل.

و قال سيلفا في خطاب متلفز: “ الحكومة المقبلة تواجه أزمة اقتصادية و مالية على حد سواء، و الصعوبات التي يواجهها البلد عميقة، بحيث أنه لا أحد يستطيع الوهم بأنها ستختفي من يوم إلى آخر”

قرار الرئيس البرتغالي، يأتي بعد أن أعلن رئيس وزرائه، جوزيه سقراطيش استقالته الأسبوع الماضي، و ذلك بعد رفض البرلمان حزمة إجراءات التقشف، التي تقدمت بها حكومته.

و فيما واصلت أسواق المال أمس ضغوطا كبيرة على البرتغال المثقلة بالديون مع ارتفاع العائد على السندات الخماسية إلى مستوى قياسي بلغ 8,7%، اعترفت لشبونة بأن عجز ميزانيتها لعام 2010 كان مرتفعا بشكل كبير عما كان متوقعا.