عاجل

يورونيوز اتصلت برباب حمود مواطنة لبنانية مقيمة في أبيدجان وصفت الحالة الراهنة بعد تدهور الوضع وتضييق الخناق على غباغبو

المحلات التجارية مقفلة والشوارع خالية واذا استقلينا السيارة يتعرض لنا رجال مسلحون عند نقاط التفتيش ويقومون بالاستحواذ على السيارة ويعدوننا باإعادتها في ما بعد.

لقد تعرضنا للنهب والسرقة في المساء وتضررت مجموعة كبيرة من الناس علقوا في المباني قبل أن تتدخل قوات القبعات الزرق والجيش الفرنسي لمساعدتهم ونقلهم بواسطة هليكوبتر من فوق أسطح الأبنية.

المطار مقفل أيضا لقد كان هناك تبادل لاطلاق النار ما بين التاسعة مساءا والسادسة صباحا مع تكثيف نقاط التفتيش في كل مكان حاليا لقد توقف بث الاذاعات في أبيدجان وهناك اشاعات تؤكد أن المدينة تحت سيطرة الحسن واتارا لكن غباغبو لا يريد الاستسلام.”