عاجل

فرنسا تستعد لإجلاء رعاياها في ساحل العاج

تقرأ الآن:

فرنسا تستعد لإجلاء رعاياها في ساحل العاج

حجم النص Aa Aa

اعمال العنف تتواصل في ساحل العاج بين معسكر الرئيس المنتخب الحسن وتارا و الرئيس لوران غباغبو المنتهية ولايته ،ما أدى إلى مقتل مئات المدنيين. في الأثناء تتعجل الحكومة الفرنسية جمع رعاياها في مخيمات بالعاصمة ابيدجان استعداد لعملية إجلائهم. البعض منهم مر بظروف عصيبة قبل المجيء الى هذا المخيم.

-تقول احدى الفرنسيات:“اقتحموا المنزل وعندما شاهدوا امراتين.. حاولوا اغتصابهما، لكن اثنين منهما كانا مهذبين ومنعا البقية من فعل ذلك قائلين: لسنا هنا من اجل الإعتداء على النساء، ثم واصلوا عملية تكسير وتخريب المنزل ، تمكنا من الهرب باعجوبة ثم جاء الجيش الفرنسي واتى بنا الى هنا. “

الثكنة العسكرية الفرنسية في منطقة بوربوي هي احدى نقاط تجميع الأجانب، اذ تضم اكثر من الف وخمسمائة اجنبي نصفهم فرنسيون اضافة الى نقطتي تجميع في سفارة فرنسا وفي فندق وافوا بالعاصمة العاجية.

-تقول كريستالينا جورجيفي من المفوضية الأوروبية للمساعدات الإنسانية والاستجابة للأزمات:” أناشد كلا من لوران غباغبو والرئيس المنتخب الحسن واتارا : من أجل شعبكما، من أجل جيرانكما، من أجل الإنسانية ، حافظا على المدنيين و اسمحا بوصول المساعدات الإنسانية اليهم وامنعا ساحل العاج من الإنزلاق اكثر فأكثر نحو حرب اهلية.”

فرنسا ارسلت هذا الإثنين، مائة وخمسين جنديا اضافيا الى ساحل العاج لحماية الأجانب ليبلغ بذلك عدد الجنود الفرنسيين الى الف وستمائة وخمسين جنديا

في حين يصل عدد الفرنسيين في ساحل العاج إلى اثني عشرالف شخص، يقيم معظمهم في ابيدجان.