عاجل

قالت الامم المتحدة ان مروحياتها فتحت النار الاثنين على القصر الرئاسي ومقر الرئيس العاجي المنتهية ولايته رولان غباغبو بمدينة ابيدجان، ما اعتبره مستشار غباغبو عملا غير شرعي ومحاولة لاغتياله. كما اطلقت مروحيات تابعة للجيش الفرنسي صواريخها على معسكر تابع لمؤيدي غباغبو في ابيدجان التي تحتدم فيها المعارك لليوم الرابع على التوالي بين قوات غباغبو وبين مؤيدي الرئيس المعترف به دوليا الحسن وتارا. ويتحصن غباغبو مع ما بقي معه من قوات ومؤيدين حول القصر الرئاسي ومسكن الرئيس ومبنى التلفزيون.

القوات الفرنسية تقول انها انخرطت في المعارك لمساعدة قوات الامم المتحدة تحت شعار حماية المدنيين وتطبيقا لقرار مجلس الامن الدولي الف وتسعمئة وخمسة وسبعين.

على الطرف المقابل يقول المؤيدون لوتارا ان المعركة للسيطرة على ابيدجان اكبر مدن البلاد وعصبها الاقتصادي في مراحلها الاخيرة بعد ان باتوا يسيطرون على معظم مدن البلاد، لكنهم لم يخفوا تعرضهم لمقاومة عنيفة من قبل قوات غباغبو، وسط دخان المعارك اختطف مسلحون خمسة اشخاص بينهم مواطنان فرنسيان.