عاجل

خروقات كثيرة هي ما ميز انتخابات الرئاسة في كازاخستان، بحسب منظمة الأمن والتعاون في أوروبا، إذ أعيد انتخاب نور سلطان نزارباييف، لولاية أخرى بخمس سنوات، بنسبة تفوق خمسة وتسعين في المائة من الأصوات بحسب لجنة الانتخابات المركزية في البلاد، حيث لا يبدو أن للثورات العربية صدى هناك.
 
نسبة المشاركة في الانتخابات الرئاسية المبكرة التي جرت الأحد و قاطعتها المعارضة قاربت التسعين في المائة.
 
وواجه نزارباييف ثلاثة مرشحين آخرين يدينون بالولاء لنظامه.
 
ولم يسبق أن نظمت انتخابات في كازاخستان، يمكن لمراقبين دوليين أن يصفوها بالحرة أو النزيهة.
 
 وتقول منظمة الامن والتعاون في أوروبا التي كان لها أكثر من ثلاثمائة ملاحظ عبر البلاد خلال هذه الانتخابات، إن اصلاحات أصبحت ضرورية بهدف تنظيم انتخابات ديمقراطية في كازاخستان.