عاجل

عاجل

برلسكوني وفضيحة "روبي غيت"

تقرأ الآن:

برلسكوني وفضيحة "روبي غيت"

حجم النص Aa Aa

هذه هي الفتاة التي سببت لبرلسكوني صداعا في الرأس وجعلت فضائحه تحتل عناوين أكبر الصحف والبرامج التليفزيونية. تدعى كريمة المحروق ومشهورة باسم روبي، وهذه الصور تظهر احتفالها ببلوغها الثامنة عشرة من العمر. ومن هنا تأتي الأهمية فرئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو برلسكوني متهم بإقامة علاقة جنسية معها عندما كانت قاصرا وهي العلاقة التي ربحت منها الفتاة ذات الأصل المغربي مئة وسبعة وثمانين ألف يورو.

ادعت نيابة ميلانو أن المقابلات بين برلسكوني وروبي كانت عادة ما تجري في بيته بسان مارتينو بالقرب من ميلانو وأن روبي، التي كانت قاصرا في هذا الوقت، حضرت في بيته ثلاث عشرة حفلة “بونغا بونغا” عام ألفين وعشرة، وهي حفلات تقوم فيها مجموعة كبيرة من الفتيات بالتعري أمام برلسكوني قبل أن يختار منهن واحدة ليقيم معها علاقة أكثر حميمية.

ليست هذه التهمة الوحيدة الموجهة لبرلسكوني، فهو متهم أيضا بإساءة استغلال سلطاته، تهمة تصل عقوبتها إلى اثني عشر عاما من السجن، فقد طلب من الشرطة هاتفيا إطلاق سراح روبي التي أوقفت في مايو أيار ألفين وعشرة بتهمة السرقة وذلك بدعوى أنها ابنة أخي الرئيس المصري حينئذ حسني مبارك.

نيكول مينيتي، المسؤولة عن تجميل أسنان بيرلسكوني، والتي استلمت روبي بعد إطلاق سراحها، متهمة بتسهيل دعارة القاصرات. هذه السيدة أصبحت الآن مستشارة لمقاطعة لومبارديا.

في يناير كانون الثاني الماضي أحكمت الفضيحة الخناق على برلسكوني واضطرته لتوجيه خطاب إلى الإيطاليين قال فيه: “لم يكن هناك استغلال للسلطة، ولا تورط في الدعارة إطلاقا، خاصة مع قاصرات، ولم أفعل شيئا أخجل منه”

يوم الثلاثاء نشرت صحيفة كوريري دي لاسيرا نص مكالمة هاتفية جرت بين برلسكوني ومينيتي في أغسطس آب ألفين وعشرة تخبره فيها بأن النيابة اكتشفت الموضوع فطلب منها سرعة التصرف لإيجاد شهود يثبتون أن روبي كذبت بخصوص عمرها”

الفضيحة المعروفة بروبي غيت فتحت أبواب مقاضاة برلسكوني بشأن قضايا أخرى أكثر تعقيدا تخص إمبراطوريته الإعلامية وطرق تمويلها ولكن لم يعلن عنها حتى لا تحدث بلبلة في الرأي العام.