عاجل

عاجل

غباغبو.. ونهاية اللعبة

تقرأ الآن:

غباغبو.. ونهاية اللعبة

حجم النص Aa Aa

تتتابع فصول الازمة السياسية في ابيدجان ولم يسدل الستار عليها كما كان متوقعا، قوات وتارا شنت الاربعاء هجوما كبيرا على مقر غباغبو واقتحمته ودفعته الى الللجوء الى التحصن بنقره تحت الارض، المفاوضات التي تجريها الامم المتحدة وفرنسا لحمل وتارا على تسليم نفسه فشلت ووصلت الى طريق مسدود، سبب اعطى القوات الموالية لوتارا الضوء الاخضر للانقضاض على مقر غباغب الذي يراد له ان يبقى حيا لتقديمه للعدالة.

بامبا أرنولت سوغونا المتحدثة باسم الحسن وتارا في فرنسا:

“صحيح ان الحسن وتارا امر بعدم المساس بالسيد غباغبو فهو يريده حيا، لكن في نفس الوقت هو ضد رفع الحصانة، لقد قال انه لن تكون هناك اي حصانة تحت سلطته، وان اي احد سيمارس العنف سيتم اعتقاله، ومحاكمته وعقابه”.

الوضع تازم واشتعل بعد ان كانت التوقعات تشير الى ان الرئيس العاجي المنتهية ولايته رولان غباغبو سيتنحى ويقبل بالواقع الجديد بعد ان طلب بالامس حماية من الامم المتحدة له ولعائلته بعد الهجوم على مقره، لكن الرجل رفض الاعتراف بخصمه الحسن وتارا رئيسا لساحل العاج وهو الرئيس المنتخب المعترف به دوليا.

على الجانب الآخر وصف انصار غباغبو الهجوم على الرئيس المنتهية ولايته على انه محاولة اغتيال لغباغبو الذي قال في وقت سابق ان الحل للخروج من عنق الزجاجة يكمن فقط في اجراء مفاوضات من اجل ان تنعم ساحل العاج بالسلام والاستقرار حسبما ذكر لاحدى قنوات التفزة الفرنسية ليلة الثلاثاء وشدد على انه ليس انتحاريا ولايريد الموت لانه يحب الحياة.