عاجل

تقرأ الآن:

تواصل المفاوضات الخاصة بالموازنة الأمريكية


الولايات المتحدة الأمريكية

تواصل المفاوضات الخاصة بالموازنة الأمريكية

المفاوضات الخاصة بالموازنة في الولايات المتحدة بين الجمهوريين والديمقراطيين تجد صعوبة في الخروج بتوافق، رغم المخاطر التي تستهدف النفقات العامة وافلاس الحكومة.

الجانبان لم يتفقا بشأن تمويل احتياجات الحكومة الى غاية موفى شهر سبتمبر المقبل، تاريخ انتهاء الخطة المالية لعامي ألفين وعشرة وألفين وأحد عشر، وهو ما يمكن أن يؤدي الى بطالة تقنية لمئات آلاف الموظفين، حين تنفد الاعتمادات المالية اعتبارا من يوم الجمعة المقبل.

باراك أوباما – الرئيس الأمريكي

“ليست هناك مقاربة سريعة ومباشرة لهذا المشكل، لأنه إذا بدأنا تطبيق تلك المقاربة حيث ينبغي الحصول على مائة وعشرة في المائة مما أريد فإنه سيتعين حل الحكومة، ولن نتمكن هذا العام من الحصول على أي شيء والامريكيون سيعانون كثيرا. ما من أحد يتحصل على مائة في المائة مما يريد، وإننا نتفق مع الجمهوريين بشأن هذا النقطة”.

من جانب الجمهوريين قال رئيس مجلس النواب جون بونر إن الجمهوريين لن يسمحوا للديمقراطيين في الكونغرس أو البيت الأبيض أن يفرضوا عليهم اختيارا أحلاهما مر.

ويقترح الجمهوريون تخفيضا للنفقات العامة يأملون أن تصل الى أربعين مليار دولار بالنسبة للسنة المالية الحالية بينما الجانبان اتفقا قبل ذلك هذا الاسبوع على مبلغ يعادل ثلاثة وثلاثين مليار دولار، وهو أكبر خفض للميزانية في تاريخ الادارة الأمريكية.

ويأتي هذا الجدل في وقت أطلق الرئيس أوباما حملته لانتخابت الرئاسة المقبلة، عام ألفين واثني عشر.