عاجل

طيور المناطق الرطبة أنشودة البقاء في ظل التحرر المناخي

تقرأ الآن:

طيور المناطق الرطبة أنشودة البقاء في ظل التحرر المناخي

حجم النص Aa Aa

فابريتسيو سيرجيو باحث في المحمية الوطنية دونيانا في إسبانيا، يفسر لنا كيف أن التغير المناخي قد يؤثر على بقاء بعض الأجناس في المناطق الرطبة .

صباح الخير أسمي فابريتسيو سيرجيو،، أعمل كباحث في المحطة البيولوجية دونيانا، وسأروي لكم كيفية متابعتنا لآثار التغير المناخي .

“دونيانا هو عبارة محمية وطنية، منطقة رطبة تمتد على مئات الكيلمترات، وفي الخريف والشتاء تعوم تحت الأمطار الموسمية، ولكنها تجف تدريجياً خلال الربيع والصيف وكل ما نراه هنا، المنطقة المغمورة كوننا في شهر آذار مارس، سيجف تماماً في الصيف”.

وعملية التحرر والجفاف تترك آثارها على الأنواع العديدة التي تقطن المكان.

“التأثير السلبي لتغير المناخ يتجلى بحالات الجفاف الحادة، ما يؤثر على عملية تكاثر الفصائل المختلفة كلامعة أبو منجل، وهو نوع من الطيور المائية وفصائل أخرى من الكواسر التي تكثر في المنطقة “.

“نحن هنا في أوج موسم الهجرة ، والطيور تعود الى موطنها الشتائي في أفريقيا، وتبدأ بتحديد موطئها وبعد فترة تضع بيضها .”

“هذه المنطقة ، هي المسكن المثالي ل للطيور المهاجرة ولعلامة أبو منجل ، كونها تجد العديد من الأشجار كتلك التي نراها في الخلف حيث تبني أعشاشها . كما تتمتع بمنطقة صيد هامة.”

“التغيرات المناخية يمكن أن تؤثر على موعد بدء تجفف المستنقع ما يقلص منطقة الصيد وتواجد الفرائس المرتبطة بالمناطق الرطبة ، وهناك تأثير مباشر أخر، فالطيور الصغيرة تبقى في أعشاشها طوال النهار ونعرف أن هذه الأعشاش التي تتعرض للشمس طويلاً يخضع طيورها لنسبة ضغط مرتفعة.”

“أهمية الموقع كنموذج دراسة مثالي يعوند لإستعانتنا منذ بداية الثمانينيات بهذه الحلقات، المجهزة بنظام تحديد المكان جي بي اس، ما يسمح بمتابعة الطيور. وحيث وايجابية التحرر تتمثل بتزويد اللوحات الشمسية لهذا المؤشر الذي يمكن أن يعمل على مدى أربع سنوات أو أكثر.”

نعلم أن عملية التكاثر في أفريقيا تبقى مرتبطة بالأمطار في الساحل و النظام البيئ في المناطق الجافة يؤثر على بقاء الفصائل خاصة في مراحل حياتها الأولى .

“التغير المناخي يؤثر بشكل كبير على الأنواع الى درجة أنه قد يكون وراء إندثار بعض الأجناس”.