عاجل

من جديد، وعلى جناح السرعة نواب من البرلمان الهولندي يطالبون بمنع ذبح الحيوانات بحسب الشعائر الإسلامية واليهودية. والأسبوع المقبل سيشهد تصاعداً للسجال الذي أطلقته الأحزاب التي تدعو لعدم تعذيب الحيوانات، وهو ما يمارسه الإسلام واليهود على حد سواء في عملية الذبح، على حد قولهم.

من جهتها الجاليات اليهودية والإسلامية اعتبرت أنها لن تترك القرار يمر دون اعتراض وبأنها ستعترض على هذا القانون إذا ما أقره البرلمان.

الحملة أطلقتها ماريان تيم زعيمة حزب الرأفة بالحيوان والتي تمكن حزبها من الدخول إلى قبة البرلمان بمقعدين عام 2006 بأكثر من مائة وسبعين ألف صوت. خطوة هي الأولى على الصعيد الأوروبي وقد تشهد رواجاً أوروبياً إذا ما نجحت في هولندا.