عاجل

وزراء مالية الإتحاد الأوروبي يسعون لإقناع الأوساط المالية بأن البرتغال ستكون الدولة الاخيرة في منطقة اليورو التي تحتاج الى مساعدة مالية خارجية، مستبعدين اي خطر على اسبانيا التي تعتبرها الاسواق المرشح المقبل لطلب المساعدة.

ولحظة وصوله الى اجتماع مع نظرائه الاوروبيين في المجر على بعد نحو ثلاثين كلم من بودابست، أكد ديشيرا دوش سانتوش، وزير المال البرتغالي أن البنك المركزي الأوروبي، والمفوضية الأوروبية يعملان جنباً إلى جنب مع السلطات البرتغالية لإجراء تقييم المبلغ المطلوب والفترة الزمنية التي توفير الدعم المالي خلالها.

خطوات يعتبرها العديد من المراقبين الإقتصاديين، عكازاً لجسد اقتصادي مترهل لا يعالج أصل المشكلة البرتغالية. كما رحب المفوض الاوروبي للشؤون الاقتصادية اولي رين بالجهود التي بذلتها اسبانيا، مؤكداً أن إسبانيا لن تحتاج الى المساعدة. لأنها اتخذت اجراءات مهمة جدا لتعزيز موازنتها واجراء اصلاحات هيكلية، كما وأنها تعيد هيكلة صناديق الادخار.