عاجل

هدوء حذر في ابيدجان

تقرأ الآن:

هدوء حذر في ابيدجان

حجم النص Aa Aa

هدوء حذر يسود العاصمة العاجية ابيدجان ، غداة معارك عنيفة دارت بين قوات الرئيس حسن وتارا، المعترف به دوليا و معسكر لوران غباغبو الرئيس المنتهية ولايته و ذلك في حي كوكودي حيث يتحصن غباعبو في قصره الرئاسي.

حسب شهود عيان، لم تسمع طلقات نارية حول مقر غباغبو منذ اليلة الماضية لكن المعارك قد تستأنف في اية لحظة.

المعارك الأخيرة بين المعسكرين ادت الى مقتل مئات المدنيين و تشريد الآلاف الذين فروا من ابيدجان خوفا مما هو اسوأ.

في الوقت ذاته يزداد الوضع الإنساني تدهورا حيث انتشرت أعمال العنف والنهب و اصبح هم السكان الأول هو الحصول على ما يسد رمقهم ويطفى عطشهم.

اذ يقول أحد المواطنين:“نحن بحاجة الى الأكل فقط، قليل من الرز، و المعجنات و سمك السردين”

فيما تضيف إ مرأة”“نحن نجازف بحياتنا لنأتي الى هنا. الوضع هادىء الآن، لكنه يظل خطيرا فلا نعرف ما الدي يمكن ان يحدث..

خوف و ترقب ، ذلك هو الخبز اليومي لسكان ابيدجان التي اصبحت مقسمة بين قوات غباغبو و وتارا في صراع متواصل على السلطة.